أخر الاخبار

أكثر طرق التحية غرابةً حول العالم - قرص الخدين والبصق وإخراج اللسان !😂

 

أكثر طرق التحية غرابةً حول العالم - قرص الخدين والبصق وإخراج اللسان !😂


المصافحة بين البشر تدل على ثقافة كل بلد وطريقته في تكريم الآخر و كثيراً ما نسمع عن الإختلافات فى العادات والتقاليد واللهجات بين الشعوب وبعضها ، ولكن من الغريب أن نجد إختلاف فى طريقة السلام والترحاب بين الإنسان من دولة لأخرى او حتى داخل نفس البلد ولأن الكثيرون لا يعرفون عن هذه الطرق المختلفة فى السلام جمعنا لكم في هذا الفيديو أغرب الطرق التى تقوم بها الشعوب للمصافحة والترحيب فيما بينهم  وإذا توجهت إلى واحدة من هذه الدول ، عليك تقبل المصافحة دون ابداء أي صدمة أو دهشة، وقد يضعك جهلك بعادات التحية في بلدٍ ما في موقف محرج، و قد يفهم سكان هذا البلد تحيتك علي أنها إهانة!


ان كنت لا ترغب في القراءة يمكنك مشاهدة الفيديو في قناتنا حقائق و ندوعوكم للاشتراك في القناة و الضغط على جرس التنبيهات تشجيعا لنا على تقديم الافضل باذن الله .


أكثر طرق التحية غرابةً حول العالم


أكثر طرق التحية غرابةً حول العالم


تعبر التحية عن التقدير والاحترام و كما انها وسيلة للترحيب والتقارب بين الناس من شتى الاجناس و الالوان و كما يمكنها كسر الحواجز المادية والمعنوية بينهم رغم اختلاف أعمارهم ومستوياتهم سواءا الاجتماعية اوالاقتصادية اوالثقافية.




على الرغم من أن المصافحة باليد هي الأكثر شيوعاً ، إلا أن بعض الشعوب تتميز بطرق غريبة وطريفة في نفس الوقت للتحية منها ما هو عادي ونعرفه ولا نندهش عند رؤيته ولكن ايضا هناك العديد من العادات التي اذا ما عرفنها قد نشعر بالدهشة او حتى نشعر بالقرف 
فهناك منها الغريب وهناك المثير للاشمئزاز ولكن بالطبع ليس عند من يقوم بها.


أكثر طرق التحية غرابةً حول العالم - قرص الخدين والبصق وإخراج اللسان !



 طريقة السلام  بين سكان جزيرة توفالو الواقعة في المحيط الهندي عند منتصف المسافة بين هاواي وأستراليا، تتم عبر شمّ الخدين 😂 ويضع كل شخص  أنفه عند خد الشخص الآخر ويبدأ بشمه تعبيراً عن شوقه و حبه  . اما في دولة الزمبابوي فتتغير التحية حسب الوقت ، حيث يمكن أن تأخذ شكل التصفيق في بعض أوقات النهار باليدين ، وكما تختلف كذلك بين الرجال والنساء، حيث يفتح الرجال كفي اليدين أثناء تحية و التصفيق، في حين تكون يدي المرأة مغلقتين، كما أن تحية الوداع تأخذ صيغة أخرى من التصفيق .اما في زامبيا يحيي معظم الناس بعضهم عن طريق الضغط على الإبهام وعصره ، و قد لاحظت الملكة إليزابيت هذا الأمر عندما صافحت الرئيس السابق لزامبيا كينيث كواندا الذي قام بالضغط على يديها .ننتقل بكم الان الى جزيرة غوام الواقعة في المحيط الهندي حيث تسود عادة غريبة في التحية للكبار في السن، حيث يقوم الشاب بمسك يدي الشيخ الكبير و يرفعها للأعلى وينحني انحناءة كاملة ..



التحية الصينية القديمة التقليدية تعتبر ايضا من الطرق المبالغ فيها للتعبيرعن الحفاوة،فاذا تقابل شخصان ولم يمض على فراقهما مدة طويلة ، يتصافحان و يأخذ كل منهما يد صاحبه، ويضعها على قلبه ويقول : "أيزم" و إذا تلاقيا بعد فراق طويل فإنهما يجلسان على ركبتيهما - احدهما في مواجهة الآخر- وجباههما ملتصقتان بالأرض ويكرران نفس الكلمة...




اما مد اللسان فهو طريقة التحية في إقليم التبت، حيث كان هناك حاكم فاسد في القرن التاسع عشر يدعى "انج دراما" والذي يتميز بلسانه الداكن، مما جعل البعض يتصور أن الأرواح الشريرة تتملكه وأصبح "مد اللسان" طريقة سلام لإثبات أن هذا الشخص لا تسيطر عليه أي أرواح شريرة لذلك اذا ما قابلت احد يوما ما وقام باخراج لسانه لك لا تعتبرها اهانة فربما يكون من بلاد التبت.ننتقل بكم الان الى  كوريا حيث ينحني الرجال ويصافحون بعضهم بالأيدي، وأما عند النساء فتكون التحية بضرب الخد أو قرص الخدود. اما في الموزمبيق يعتبر التصفيق ثلاث مرات ثم قول "مرحباً" من شروط بدء الحديث .


وأما في كينيا "فالبصق" هي طريقة التحية المتعارف عليها وبالأخص في قبيلة "الماساي" الكينية ، ويعتبر البصق دليل الترحيب فاذا تقابل اثنان من أهالى الجزيرة الأصليين وأراد كل منهما أن يبدى مدى احترامه للآخر فإنه يبصق على كفه ثم يدعك به وجه صديقه ، كما يمكنك توقع قفز أحدهم على الضيف كنوع من الترحيب به .. اما في هولندا فثلاث قبلات في الهواء دون ملامسة الشخص الآخر هي الطريقة الأكثر انتشاراً للتحية…..وفي الهند يعتبر التقبيل أمراً غير مقبول، ويعتبر الانحناء ولمس القدم هي الطريقة الرئيسية للسلام.




واما في جبال الهيمالايا فالتحية عباره عن حك كلا الشخصين ظهره بالآخر.على عكس  سلطنة عمان التي يتبادل الرجال فيها التحية عن طريق ملامسة الأنف للأنف...جزر الفلبين هي ايضا من اكثر الاماكن والبلدان التى تنتهج طرق غريبة في القاء السلام والتحية و التي تكون عبر رفع قدم من يحيونه إلى وجوههم ويمرغونها بهم….هم يعتبرون هذه الطريقة مناسبة لالقاء السلام ولتوضيح الاحترام لكن بالطبع الوضع لدينا يختلف...اما في سنغافورة فيشترط على المرأة أن تشرع في إلقاء التحية والتسليم قبل الرجل، وبطريقة غريبة نوعًا ما، لأنه ينبغي على الطرف الآخر أن يضغط على اليد مع تجنب النظر إلى عيني المرأة تأكيدا على ما يكنّ لها من الاحترام و التقدير.


 اذا قمت بزيارة ماليزيا يوما ما  فيجب ان تكون على علم بان جملة "إلى أين أنت ذاهب" لا تعتبر سؤالا فى ماليزيا، لكنها طريقة للتحية والسؤال عن الحال، ويكون الرد المهذب فى تلك الحالة "ليس إلى مكان مهم" أو "أنا ذاهب للتمشية"....اما  سكان جزر "ميكرونيسيا" فيقومون بتحية بعضهم البعض عن طرق رفع الحاجبين.في الولايات المتحدة الأمريكية تعتبر المصافحة باليد هي التحية المتعارف عليها سواء بين الأصدقاء أو بين الأشخاص الذين لا يعرفون بعضهم البعض. أما تقبيل الخدين في اماريكا، فهو أمر غير مألوف بالمرة بين الرجال، كما أنه يعتبر إشارة تدل علي عدم الاستقامة، فاحذر من التحية بتقبيل الخدين هناك ! بينما بعض الهندوسيين ، التحية عندهم تكون بوضع أيديهم على لحى بعضهم .









وضع القراءة :
حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-